كينيا أي أي كوتيري

Sorry - this product is no longer available

اسم المزارع: جمعية كيكاي للمزارعين المتحدة، مركز كوتيري. المنطقة: بونقوما، غرب كينيا الارتفاع: يصل الى 1950 متر عن سطح البحر طريقة المعالجة: مغسولة ومنقعة مرتين، ومجففة تحت أشعة الشمس الفصيلة: اس.ال 28 و اس.ال 34 اقرأ المزيد في الأسفل :

يقع مركز معالجة كوتيري في أقصى غرب كينيا، بمنطقة بونقوما على هضبات جبل ايلقون مع حدود جمهورية اوغندة، والمركز عضو في جمعية كيكاي للمزارعين المتحدة.

 

تعتبر فصائل اس.ال 28  و اس.ال 34 أكثرهم لفتا لانتباه عشاق القهوة المختصة، وهي فصائل هجينة من (موكا اليمنية) ومن (بوربون) التي تعود الى جزر (لا يونيون) الفرنسية، وتم تطويرها ما بين الأعوام 1934 و 1963 عبر (سكوتس لاب) ولهذا السبب تحمل أول حرفين من اسم المركز، ولكنها أكثر الفصائل عرضة للتلف من الآفات ولهذا السبب تعتبر أندرهم.

تزرع هذه القهوة في أراضي بركانية خصبة، ويتم معالجتها باستخدام مياه نقية تنبع من مشروع كيكاي للماء، ويمد هذا المشروع بالماء أكثر من 300 عائلة تقطن وتعمل في الجمعية، وتشمل مشاريع التنمية أيضا إيصال الماء الى المدارس المحيطة التي ينتسب اليها أكثر من 1800 طالب وطالبة.

 

 في طريقة المعالجة بالغسيل والتنقيع المزدوج يتم إزالة الكرز عن بذور القهوة وتنقيعها في سائلها الهلامي العسلي لعدة ساعات، بعدها تغسل ويتم تنقيعها مرة أخرى ولكن هذه المرة بمحتوى عسلي أقل من السابق. يساهم التنقيع المزدوج في تسهيل عملية الغسيل لأنه يقوم بتكسير مركب السائل الهلامي الذي يغطي القهوة، ولكنه يساهم أيضا بإعطاء القهوة نكهة فاكهية كرزية وقواما ممتلئا.

 

تتمتع كينيا أي أي كوتيري بنكهات العنب الأحمر والحمضية المتناغمة بشدة، تشبه لحد ما حمضية الجريب فروت، قوامها ممتلئ دون مرارة، هي قهوة لعشاق التعقيد باعتدال متوسط الى عالي، تناسب أدوات الترشيح. يرجى مراجعة وصفة القهوة التي تم تطويرها من قبل الباريستا البطلة العالمية، والمدربة المعتمدة سارة العالي لهذه القهوة.

التوفر : غير متوفر
*
*
ر.س.‏ 49.00 شامل ضريبة القيمة المضافة

يقع مركز معالجة كوتيري في أقصى غرب كينيا، بمنطقة بونقوما على هضبات جبل ايلقون مع حدود جمهورية اوغندة، والمركز عضو في جمعية كيكاي للمزارعين المتحدة.

 

تعتبر فصائل اس.ال 28  و اس.ال 34 أكثرهم لفتا لانتباه عشاق القهوة المختصة، وهي فصائل هجينة من (موكا اليمنية) ومن (بوربون) التي تعود الى جزر (لا يونيون) الفرنسية، وتم تطويرها ما بين الأعوام 1934 و 1963 عبر (سكوتس لاب) ولهذا السبب تحمل أول حرفين من اسم المركز، ولكنها أكثر الفصائل عرضة للتلف من الآفات ولهذا السبب تعتبر أندرهم.

تزرع هذه القهوة في أراضي بركانية خصبة، ويتم معالجتها باستخدام مياه نقية تنبع من مشروع كيكاي للماء، ويمد هذا المشروع بالماء أكثر من 300 عائلة تقطن وتعمل في الجمعية، وتشمل مشاريع التنمية أيضا إيصال الماء الى المدارس المحيطة التي ينتسب اليها أكثر من 1800 طالب وطالبة.

 

 في طريقة المعالجة بالغسيل والتنقيع المزدوج يتم إزالة الكرز عن بذور القهوة وتنقيعها في سائلها الهلامي العسلي لعدة ساعات، بعدها تغسل ويتم تنقيعها مرة أخرى ولكن هذه المرة بمحتوى عسلي أقل من السابق. يساهم التنقيع المزدوج في تسهيل عملية الغسيل لأنه يقوم بتكسير مركب السائل الهلامي الذي يغطي القهوة، ولكنه يساهم أيضا بإعطاء القهوة نكهة فاكهية كرزية وقواما ممتلئا.

 

تتمتع كينيا أي أي كوتيري بنكهات العنب الأحمر والحمضية المتناغمة بشدة، تشبه لحد ما حمضية الجريب فروت، قوامها ممتلئ دون مرارة، هي قهوة لعشاق التعقيد باعتدال متوسط الى عالي، تناسب أدوات الترشيح. يرجى مراجعة وصفة القهوة التي تم تطويرها من قبل الباريستا البطلة العالمية، والمدربة المعتمدة سارة العالي لهذه القهوة.

كـتابة تقييمك
*
*
  • سيء
  • ممتاز